القوات العراقية تعثر على أكبر سجن لـ”داعش” بالموصل

تي في غوغ – رووداو

رووداو – اربيل

عثرت قوات “مكافحة الإرهاب” التابعة للجيش العراقي، اليوم الاثنين، على ما وصف بأنه أكبر سجن لتنظيم “داعش” في مدينة الموصل (شمال) ويضم زنزانات انفرادية للرجال والنساء إلى جانب قاعات مخصصة للتعذيب، بحسب مصدر أمني.

وأوضح المقدم كريم ذياب، أحد ضابط الشرطة الاتحادية، في تصريح صحفي، أن “معلومات توفرت من الأهالي القريبين من السجن أشارت إلى أن تنظيم داعش كان يحتجز العشرات من المدنيين المخالفين لتطبيق تعليماته، إلى جانب المقاتلين التابعين للتنظيم ممن يفرون من ساحات القتال”.

وقال ذياب إن “تنظيم داعش نقل جميع السجناء من زنزاناتهم إلى جهة مجهولة قبل اقتراب القوات الأمنية من الحي بحسب معلومات من السكان المحليين”.

وكانت القوات العراقية قد عثرت في أكتوبر/تشرين الاول الماضي على سجن لـ”داعش” في قرية الحوز جنوب الموصل، وعلى سجن آخر في مركز ناحية حمام العليل جنوب المدينة مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ويضم أماكن مخصصة للتعذيب، والثلاثاء الماضي عثّر على سجن ثالث في حي القادسية شرقي الموصل.‎

وعلى صعيد متصل، اكتشفت قوات البيشمركة مقبر تضم جثثا يرجح أنها تعود لمقاتلي تنظيم “داعش” قرب الموصل.

وقال شيروان برواري، الضابط برتبة ملازم بقوات البيشمركة: إنه “خلال الجولات الروتينية اليومية لقواتنا في ناحية بعشيقة (20 كلم شمال شرق الموصل) تم العثور على مقبرة جماعية تضم جثث نحو 8 أشخاص قرب وادي جبل بحزاني المجاور للناحية”.

وأشار برواري إلى أن “الجثث حافظت على شيء من ملامحها بسبب الانخفاض بدرجات الحرارة، ويمكن تمييز اللحى والشعر الكثيف للقتلى، ويبدو أن أغلبهم عراقيو الجنسية”.

ولفت إلى أن “منطقة بعشيقة وبحزاني كانت خالية من السكان منذ السادس من آب/ أغسطس 2014”.

ورجح أن تكون الجثث الموجودة في المقبرة المكتشفة تعود لقتلى “داعش”، وعلى الأغلب أنهم قتلوا أثناء معركة تحرير بعشيقة قبل عدة أسابيع.

ميدانيا، أعلن قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، الاثنين، اعتقال ما يسمى بـ”مسؤول مشاجب (مخازن) أسلحة داعش” بعملية أمنية جنوب الموصل.

وقال جودت في بيان له، إن “الشرطة الاتحادية وبالتعاون مع المواطنين اعتقلت الإرهابي حميد نوري عمر مسؤول مشاجب أسلحة داعش خلال عملية أمنية في قرية لزاكة جنوب الموصل”.

إلى ذلك، أعلن “الحشد الشعبي” اليوم الاثنين، استعادة السيطرة على 4 مناطق جديدة في الموصل وقتل 25 عنصرا من “داعش” خلال معارك المحور الغربي اليوم.

وقال في بيان له، إنه “تم تطهير الطريق الرئيسي الرابط بين مركز قضاء تلعفر وناحية تل عبطة ، وشمل تحرير القرى الواقعة على جانبي الطريق، وهي تل غزال، وام الشنابيط، وأبو سنام الشمالية، وتل الاصكع، وقتل 25 عنصرا من داعش”.

وأضاف الحشد أن “المحور الجنوبي الغربي للعملية شهد اليوم إقامة سواتر وتحصينات كبيرة حول القرى المحررة ، وإقامة نقاط سيطرة واستطلاع متقدمة في عمق الصحراء غرب تل عبطة”.

وتوقفت القوات العراقية، اليوم الاثنين “تكتيكياً” عن التقدم في المنطقة الشرقية من مدينة الموصل، بهدف تطهير الأحياء التي استعادتها فعلياً من تنظيم “داعش”، وحتى لا تتكرر خروقات أمنية تعرضت لمثلها سابقا.

وتواجه تلك القوات صعوبات كبيرة في اقتحام الأحياء السكنية للمدينة، وذلك لاعتماد “داعش” على العبوات الناسفة والبراميل المتفجرة والسيارات المفخخة والقناصة وشبكة الأنفاق، فضلاً عن معرفتهم بجغرافيا المنطقة.

وبدأت الحملة العسكرية لتحرير الموصل في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتحظى بدعم جوي من دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.


الخبر كما ورد من المصدر

اترك رد